مقالات

أحداث الثالث عشر

ظلال الطلال…

طلال فتح الرحمن

في هذة الظروف الصعبة التي نعاني منها يجب أن يلعب الإعلام دورا أكبر في توضيح الحقائق وأن توفر لها الظروف الإستقصائية والفاعلين الرسميين حتى لايحدث تضارب وإضطراب في الأقوال وحتى لايستفيد الأعداء في تاليب الأوضاع بما يتوافق مع خططها لضرب إستقرار الوطن .
على الشرطة أن تخرج في مؤتمر صحفي عقب تحقيق مهني شامل تستقصى فيه عن هوية القاتل وملابسات ماحدث لمقتل عميد شرطة رحم الله شهداء الثورة السودانية الخالدة.
حتى لاينفرط عقد الأمن أكثر إن لم تصل الشرطة لتحقيق سيؤثر هذا على مستقبل العنف ضد المتظاهرين وتسديد القمع إنتقاما كما حدث اليوم المسؤولية عظيمة وتاريخية ومستعجلة في أن واحد.
لن نكسب بموت الشباب وأهات أمهاتهن وأوجاعهن هذة هي الحقيقة المجردة ندرك الحالة النفسية التي يعاني منها أهل وأصحاب شهداء الثورة السودانية في سبيل تحقيق حرية وديمقراطية أضحت بعيدة المنال لأن الدم السوداني لازال متواصلا ولم نتوقف ونجتمع إلى كلمة سوا إلى نسير بطريق القمع والقتل ماهي النهايات المحتملة له مبهمة غير محددة زمنيا وغير معروف الثمن اللي يدفعه شبابنا. غريزة البقاء للمجلس الإنقلابي قوية جدا وفرص نجاتهم من العقاب تتضاءل لذلك سيواصلون قمعهم وبطشهم حتى يتسنى لهم خسارة الوطن وأبنائه فحينها لن ينفع الندم والبكاء على الأطلال.
نخشى أن يكن تعايشنا مع الموت والدم إعتيادي حينها سنفشل في بناء دولة السلام والعدالة التي يستعصى على نفوسنا بنائها.
١٣/١/٢٠٢٢

Total Page Visits: 13 - Today Page Visits: 1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى