الاخبار

هارون:مايجري بالسودان يفوق ماحدث في جمهوريات الموز

 

هارون : ضباط يزجون بقائدهم في كوبر ويذهبون لحمدوك للقصر.

…………………………

السلطة تمارس التمييز السياسي مع ربع مواطنبها

…………………..

معتقل منذ ثلاث سنوات دون مسوغ قانوني

………………………………..

البلاد أصبحت مختطفة لصالح الأجنبي

الخرطوم : شذى الصو يم
كشف القيادي البارز  بالمؤتمر الوطني المحلول ووالي شمال كردفان الأسبق أحمد محمد هارون المعتقل حاليا بسجن كوبر تفاصيل اعتقاله وقال فى بيان اصدره اليوم واطلعت عليه (  سوداميديا نيَز) أن النيابة إستدعته للتحري معه اليوم 22 ديسمبر 2021 في شأن البلاغ رقم (2868) لسنة 2006 مسجل بشرطة الجنينة في ولاية غرب دار فور.

وأضاف خلال البيان: قام النائب العام الأسبق (الحبر) بالتوجيه بضمه إليه دون سبب من قانون أو وقائع ، وجدد  موقفه السابق برفض الإدلاء بأي أقوال .
واستنكر هارون بشدة حبسه المتطاول بكوبر (ثلاثة) سنوات دون مسوغ قانوني أو إجراءات قانونية.

وقال: لا جديد لديه ليشارك في مثل هذه المسرحية السمجة (حسب قوله)…وأضاف : ذات الأسباب التي دعتني  لإصدار بيان سابق في الثالث من مايو من العام الجاري 2021 لا تزال قائمة ولا جديد لديه في هذا الشأن ،
وذكر كعادتها عند أي زيارة لموفدين من المحكمة الجنائية الدولية فقد مثلت اليوم الأربعاء 22 ديسمبر 2021 أمام النيابة للمرة الثالثة خلال الثلاث أعوام من حبسي دون مسوغ قانوني أو إجراءات قانونية سليمة طبقا لقانون الإجراءات الجنائية ، واردف في ظل غياب تام لأي أسباب قانونية تبرر هذا الحبس المتطاول ، وفي ظل عدم إحراز النيابة لأي تقدم في تحرياتها في البلاغ الذي تم ضمي إليه دون حيثيات تبرر ذلك !.
وأكد هارون ان الأسباب التي دعته لإصدار بيان في الثالث من مايو من العام الجاري 2021 لاتزال قائمة ، وقد سجلت السلطة الحاكمة إنتهاكا دستوريا وقانونيا جسيما يمثل قمة الإذدراء بالقانون والذراية بالقائمين علي أمر تنفيذه ، وإرعابهم وإرهابهم ، وإهدار استقلاليتهم ، وسلبهم التوقير والإحترام المستحق لقراراتهم ، وذلك بإصدار القائد العام للقوات المسلحة (بصفته هذه) بإعفاء النائب العام السابق (مولانا مبارك محمود) وعدد من الزملاء من أعضاء النيابة العامة بسبب ممارستهم لسلطاتهم القانونية في التصرف في الدعوي الجنائية بما أملاه عليهم واجبهم القانوني في بلاغ (مسرحية إنقلاب بروف غندور بمشاركة الفريق طيار صلاح عبد الخالق ومدير عام الشرطة السابق الفريق عادل بشائر وبتمويل (أثيوبي إماراتي تركي قطري) أشبه بعبارة (لبن سمك تمر هندي) !!! ، وإذ يظل فصل القائد العام للقوات المسلحة للنائب العام ، سابقة فريدة لم تشهدها حتي جمهوريات الموز في أوج ظلامتها ،وتابع وفي ظل سلطة يزادد تحكم الإرادة الأجنبية فيها علي الإرادة الوطنية ، سلطة تمارس التمييز تجاه مايقارب ربع مواطنيها نتيجة الإنتماء السياسي ، فهي لاتكتفي فقط بحرمانهم واستثنائهم من حقهم في الإنتماء السياسي (بتلك العبارة التي أصبحت لازمة قبيحة في أحاديث قادتها – نريد وفاقا وطنيا شاملا لكل السودانيين بإستثناء المؤتمر الوطني – والسؤال البديهي كيف يكون شاملا وهو يمارس ذلك الإقصاء ، ولم تكتف السلطة بذلك بل مارسته حتي في الإجراءات القانونية ، فبينما تعتقل جزء من معارضيها في فنادق وإستراحات شيدها من تم إستثنائهم وتفرج عنهم بعد فترة وجيزة بحسب تفسيرات حاكم عموم السودان الفعلي رئيس البعثة الأممية (فولكر بيرتس) وهو يفسر نص إتفاق البرهان – حمدوك والذي جاءت في إحدى فقراته (إطلاق سراح كل المعتقلين) يفسره بأن المقصود به المعتقلين من بعد يوم 25 إكتوبر وتنفذ السلطة الصورية إتفاقها بحسب تفسيره له ، (يا أسفي علي ضباط يعتقلون قائدهم بسجن كوبر ، ويتنقلون بحمدوكهم من منزله إلي قصر الضيافة ورغم ذلك يشكو أن ذلك كان مؤلما ..!!!)

ومضى الي القول : سلطة عاجزة عن توفير الطعام والأمان لمواطنيها ، ولايمتد سلطانها وإهتمامها لأكثر من سنتر الخرطوم ، وحتي هذه لم تعد قادرة عليها كما أظهرت أحداث مسيرات ١٩ ديسمبر ..!! وإن كان كل عسف هذه السلطة تجاه ربع مواطنيها القصد منه التنكر لماضيهم المشترك معهم ، فأقول (إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح) .
وأضاف : لا أرى مبررا لتغيير موقفي الذي أعلنته من قبل بعدم مشاركتي في هذه المسرحية (البائسة السمجة) والتي تفتقر حتي لمراعاة ذكاء المشاهدين ، لذلك يظل موقفي كما هو دون تغيير حسبما أعلنته في بياني السابق .
وقد سعيت إلى مناهضة هذه الإجراءات غير القانونية بعدة مذكرات لرئيس القضاء والنائب العام وألحقتها بعدة طلبات لتحريك إجراءات قانونية يكفلها القانون لي ضد هذه الإجراءات العبثية وانتظر لأري عن ماذا ستسفر هذه الإجراءات والتي شجعتني عليها تلكم الومضات القانونية القوية التي أصدرتها بعض دوائر المحكمة العليا ، والتي أظهرت أن بعض عروق العدالة لاتزال تنبض بحياة القانون لدي بعض الزملاء القضاة (حماهم الله وحفظهم) .
علي كل سنظل ننتظر قيادة النيابة الجديدة ممثلة في النائب العام الذي ضنت عليه السلطة بالتعيين الكامل ونصبته مكلفا بغرض الإغواء بالسلطة والسيطرة عليه إذا لم يتعلم (من رأس مبارك الطائر) أو كما تقول رواية قسمة الأسد والذئب والثعلب لطريدتهم.
حفظ الله السودان وأهله من محن القائمين علي أمره.

أكد هارون ان  ليل الظلم وإختطاف الوطن لمصلحة الأجنبي سينتهي وتشرق شمس السودان مستردا عزته وكرامته وعدالته وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون) .

Total Page Visits: 34 - Today Page Visits: 2

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى